أطفال غزة الشهداء “بلالين” في سمائها … Gaza Martyr Kids: Balloons in its Sky

النص الأصلي كتابة: محمد أبو زايدة من صحيفة الرسالة نت

نقله للإنجليزية: صالح محمد عروق

أطفال غزة الشهداء “بلالين” في سمائها

رقدوا بسلامٍ في حضن الكفن، يكملون أعمارهم على تراب قبورهم. فقدوا ألعابهم ومعايداتهم بعيد الأضحى المبارك؛ بعدما أغارت عليهم “إسرائيل” بمئات الأطنان من المتفرجات لـ(51 يومًا)، ليرتفع عددهم إلى (530 طفلٍ غزي).

اليوم.. ثالث أيام عيد الأضحى المبارك، خطّت عصره مجموعة من الشباب أسماء أطفال غزة الشهداء على “بلالين” بألوانٍ تقارب أحلام الصغار.

لم تكن أعداد المشاركين بضخامة الدعوات من احدى الفصائل، فهي مبادرة لاقت قبولًا من مجموعة شبابية، حضرت لآخر نقطة في ميناء غزة. مصطحبة معها عددًا من “البلالين”، وأقلام “اللبّاد”، وقائمة بأسماء الشهداء الأطفال.

وبالقرب من شاطئ البحر، وعلى نغمات اصطدام الموج بجدران الميناء، تقف الفتاة وفاء الزعانين، تنفخ بأنفاسها “بالونًا” أحمر اللّون، وتخط عليه اسم ابن خالها الطفل الشهيد محمد أبو مسلم (10 أعوام)، الذي قصف منزله بصواريخ الاحتلال فقضى شهيدًا وعائلته على اثر ذلك.

” أشعر بغصّة ألم كلما أكتب اسم طفلٍ شهيد على احدى البلالين، وأرى صور الكثير من الأطفال وكأنّها تنظر إلي وأنا أخط أسماءهم(..) تمنيت لو أنّ روحي ذهبت لباريها بدلًا من طفلٍ صغير”. بهذه الكلمات تتحدث طالبة الطب، وفاء.

دومًا ما تحدث نفسها وهي تنظر لأخوتها لو أنّها فقدت أحدهم، كيّف ستقضي بقيّة أيامها، محمّلة الاحتلال مسؤولية قتله للصغار. وتضيف ” قتل الطفولة في غزة، فقضى على ما يزيد عن خمسمائة طفل”، ثم تتساءل طالبة الطب ” أهؤلاء هم الإرهاب؟!”.

وعن كتابتها بالتحديد أسماء الأطفال الشهداء على “البلالين” تعقب وفاء ” نعيش بثالث أيام عيد الأضحى المبارك، وهم شهداء عند ربهم يرزقون، ولم يحظوا بفرصة العيد وشراء ألعابهم كغيرهم بدول العالم، فأحببت أن أوصل رسالة بعدما أطيّر البالون واسم الطفل عليه مفادها أن ذكراكم خالدة في أذهاننا”.

وعلى مركبٍ سياحي صعدته الطفلة لينا بدر هي وعائلتها، حملوا بأيديهم مجموعة من أسماء الأطفال المكتوبة على “البلالين”، وتقدموا إلى عرض البحر ليلقوها في اتجّاه الرياح تصعد إلى حيث الأفق البعيد.

وأثناء عودة العائلة، عقبت الطفلة بقولها ” كتير أطفال متلي استشهدوا لمّن راحوا يهاجروا على إيطاليا، وما حضروا العيد معنا، ماتوا ولكن احنا برضه بنتذكرهم ومش ناسيينهم”.

ولم يتوقف الأمر على الأطفال الراحلين في عرض البحر، فقد كتبت اسم طفلٍ من أصدقاء روضتها، -رحل إلى الخلد، بعدما قصفته طائرات الاحتلال وعائلته بصواريخها-، وأطلقت بالونها الأحمر في عرض بحر غزة.

وتنهي لينا حديثها مع “الرسالة نت” بقولها، ” إسرائيل قتلته.. وأنا راح أظل ذاكراه”.

أما فيما يتعلق بالفعالية، تخبرنا منظمتها بيسان حميد(22 عامًا)، أنّ الفكرة تبادرت لذهنها أثناء ملاعبتها لأطفالٍ صغار في مراكز الإيواء فترة العدوان على القطاع، وأرادت أن تغتنم فرصة عيد الأضحى، وتعلن عن مبادرتها التي لاقت قبولًا من المحيطين بها، ومن حصلوا على إشعارٍ عبر “الفيس بوك”، بوجوب المشاركة.

تقول بيسان ” كانت الفكرة ربما بسيطة، لكنّي لامست قيمتها بعيون الصغار الذين شاركونا في هذه الفعالية، وعبّروا عن سعادتهم بها”.

وتوضّح عن آلية نشر دعوتها، تقول ” اتفقت مع صديقةٍ لي على موقع التواصل الاجتماعي “الفيس بوك”، أن نصمم إعلانًا حول هذه الفعالية للمشاركة، ولاقت قبولًا من الكثيرين.

وطالبت بيسان من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أن ” يتوجّه إلى محكمة الجنايات الدولية في لاهاي، ليقدم ورقة محاكمة ضد الاحتلال “الإسرائيلي” الذي انتهك كل القوانين الدولية بقتله للأطفال والمدنيين العزل في غزة”. وفق قولها.

 (عدسة: محمود أبو حصيرة)

بعض صور الحدث. Some photos of the event.

بعض صور الحدث.
Some photos of the event.

thumb.php(4) thumb.php(5) thumb.php(7) thumb.php

thumb.php(3) thumb.php(6)

Source text written by: Mohammed Abu-Zaida, from Al-Resals Net

Translated into English by: Saleh M. Orouq

Gaza Martyr Kids: Balloons in its Sky

 

They rest in peace embraced by their coffins to complete their lives on the soil of their graves. They lost their toys and joys of Al-Adha Eid(1) after ‘Israel’ had attacked them with tons of bombs for 51 days raising their number to 530 Gazan kids.

Today, the third of Al-Adha Eid, in the afternoon, a group of youth carefully wrote the names of the killed kids of Gaza on balloons with colors suiting the kids’ dreams. The number of the participants was not as large as the calls of a political party to the event. It was an initiative met with acceptance by a youth group came to the last point on Gaza Seaport bringing some balloons, markers and a list of the killed kids’ names.

On the beach, with the tones of tides hitting the walls of the seaport, stood Wafaa’ Al-Za’nin blowing her breath into a red balloon and meticulously writing the name of her cousin, Martyr Mohammad Abu-Muslim (10 years old), whose home was attacked by the ‘Israeli’ occupation rockets which left him and his family dead.

Wafaa’, the medicine student, said, ”I feel a severe pain when I write a killed kid’s name on a balloon. I see the kids’ images as if looking at me while I am writing their names (…) I wished that my soul, rather than a kid’s, has gone to its Lord.”

She always talks to herself while looking at her siblings; what if she loses one of them? How would she spend the rest of her life putting the responsibility of killing kids on the ‘Israeli’ occupation shoulders?

”They killed childhood in Gaza; they killed more than 500 kids,” she added. Then she wondered, ”Are these terrorism?!”

Regarding writing the names of the killed kids on the balloons, she said, ”We are living the third day of Al-Adha Eid, and they are alive with their Lord, receiving provision of everything, but they did not have the chance of Al-Eid to buy their toys like the rest of the kids around the world. So I wanted to send a message after flying each balloon with a kid’s name that their memory is still in our minds.”

The kid Lina Badr and her family got onto a tourist boat, carrying with them a bunch of kids’ names written on balloons. They sailed into the sea to fly them in the direction of the wind to reach the distant horizon. While coming back offshore, Lina said, ”Many kids of my age died while immigrating to Italy; they couldn’t be with us in Al-Eid. They passed away, but we still remember them and we won’t forget them.”

She didn’t only include the immigrant dead kids in the middle of the sea, but she also wrote a name of a friend of her in kindergarten who went to heaven after ‘Israeli’ occupation warplanes attacked him and his family with rockets -she let her red balloon fly in the middle of the sea.

She finished her talk to “Al-Resala Net” by, “Israel killed him, but I will always remember him.”

Regarding the event, Bisan Hmaid (22 years old) told us that the idea came to her mind while playing with some children in refugees centers during the aggression on Gaza Strip. She wanted to exploit the Eid time to announce for her initiative, which was largely accepted by the people around her and the ones who got a Facebook invitation to participate. Bisan commented, ”It was a simple idea, but I touched its value in the eyes of the kids who joined the event and expressed their joy.”

Explaining her way of spreading the participation invitation, Bisan said, ”I agreed with a friend of mine to design an announcement for the event. It was met by large acceptance.”

Bisan demanded that the Palestinian President, Mahmoud Abbas, “Go to the International Criminal Court in The Hague, and submit a trial paper against the ‘Israeli’ occupation who violated all the international laws by killing the children and the unarmed civilians in Gaza.”

Photos Credit: Mohmoud Abu-Hasira


(1) The festival marking the culmination of the annual pilgrimage to Mecca and commemorating the sacrifice of Abraham.

Advertisements